Poems

لهاثْ

كأنَّها تَقتربُ من البابِ
تسمعُ دقات قلبِكَ
أو
كأنك في انتظارِها
تَحْضُرُ طيورُ الضُّحى
وتَصْطَفُّ على النافذةْ
.........
ساعةٌ من الصَّبرِ
غابةٌ من الهديلِ والشقشقةْ.

Share this poem